مشروع التنمية الحضرية في العقبة

تحديث وإعادة تأهيل العقبة بفضل التنمية الحضرية المتكاملة

تطلق مدينة العقبة، بالأردن، برنامجا شاملا لإعادة التأهيل والتهيئة الحضرية من أجل تنشيط العديد من أحيائها بتطوير الأماكن العمومية، وتحسين وسائل النقل العمومي وإدارة النفايات.

وتشرف الهيئة المركزية للمنطقة الاقتصادية للعقبة (ASEZA) على هذا المشروع الخاص بالتنمية الحضرية، ويحظى بدعم من مبادرة تمويل المشاريع الحضرية (UPFI).

سياق المشروع

العقبة، قطب صناعي وسياحي أردني في طور التوسع

تعتبر العقبة، الميناء الوحيد للمملكة، البوابة الرئيسية للتجارة الدولية في الأردن والقطب الصناعي الرئيسي للبلاد. كما أن موقعها على ضفاف البحر الأحمر وقربها من المواقع الفريدة من نوعها للبتراء وصحراء وادي رم يجعل منها واحدة من أهم الوجهات السياحية الأردنية.

وساهمت الأنشطة المرفئية والصناعية إلى جانب السياحة، والإطار المؤسساتي والضريبي التفضيلي المحفز بالتوسع السريع للمدينة. وتمتد العقبة على مساحة قدرها 375 كلم مربع بشريط ساحلي يبلغ طوله أكثر من 27 كيلومترا. ويبلغ عدد سكان هذه المدينة حاليا أكثر من 120.000 نسمة ويمكن أن يرتفع إلى أكثر من 280.000 نسمة في أفق عام 2030.

وينبغي تهيئة مدينة العقبة لكي تتكيف مع هذا التوسع المقبل، وهي حاجة حددها هذا المشروع الخاص بمبادرة تمويل المشاريع الحضرية (UPFI). وفي هذا الصدد، ينبغي تعزيز التماسك والتآزر بين وسط المدينة القديمة، والتجهيزات السياحية والأحياء السكنية الجديدة.

ويهدف المشروع إلى تخصيص استثمارات كبيرة لتحسين نوعية حياة السكان وإبراز القيمة السياحية والتراثية للمدينة من أجل ضمان توسع مستدام ومتوازن.

وتشرف هيئة خاصة مستقلة وهي الهيئة المركزية للمنطقة الاقتصادية للعقبة (ASEZA) على إدارة موقع العقبة الذي أنشئ في عام 2001 بهدف تطوير المنطقة الاستراتيجية للعقبة وضمان نموذج للحكامة والتنمية المستدامة. وتتكفل الهيئة المركزية للمنطقة الاقتصادية للعقبة(ASEZA) بصلاحيات كل من السلطات البلدية، التي لا وجود لها في العقبة، والادارات التابعة للدولة. ويشرف على إدارة الهيئة المركزية للمنطقة الاقتصادية للعقبة (ASEZA) مجلس يتكون من خمسة مفوضين يعينهم مجلس الوزراء ويوافق عليهم الملك. ويرأس المجلس رئيس المفوضين، يتم كذلك تعيينه ويملك صلاحيات واسعة.

وتعود الموارد والاستقلالية التي تتمتع بها الهيئة المركزية للمنطقة الاقتصادية للعقبة (ASEZA) إلى  قدرتها على جذب العائدات الاقتصادية المتولدة عن الموقع الاستراتيجي لمدينة العقبة والتنمية الصناعية والمرفئية لهذه المنطقة الاقتصادية المميزة. وتستفيد في هذا السياق باستقلالية أكبر من السلطات المحلية الأردنية الأخرى وبنظام ضريبي خاص يعزز مركزها المالي.

وأولت الهيئة المركزية للمنطقة الاقتصادية للعقبة (ASEZA) حتى الآن اهتمامها وكرست مواردها، من خلال فرعها (ADC) (شركة تنمية العقبة، المملوكة بنسبة 50٪ من قبل الهيئة المركزية للمنطقة الاقتصادية للعقبة (ASEZA) و50٪ من قبل الدولة)، للتنمية الاقتصادية والعقارية للمدينة. وحاليا فإن هدفها يتمثل في تكريس حصة أكبر من الاستثمارات لتحسين نوعية حياة السكان وإبراز القيمة السياحية والتراثية للمدينة لضمان انماء حضري مستدام ومتوازن.

شارع العفران ، مدخل البلدة القديمة للعقبة <br/>©الجمعية الدولية للتنمية الحضرية (INTA) لصالح الوكالة الفرنسية للتنمية (AFD)

شارع العفران ، مدخل البلدة القديمة للعقبة
©الجمعية الدولية للتنمية الحضرية (INTA) لصالح الوكالة الفرنسية للتنمية (AFD)

مشروع مبادرة تمويل المشاريع الحضرية (UPFI)

تهيئة العقبة تماشيا مع تطورها الاقتصادي والديموغرافي

يهدف هذا المشروع الخاص بمبادرة تمويل المشاريع الحضرية (UPFI) إلى تحسين نوعية الحياة لمدينة العقبة، وإلى تعزيز جاذبيتها بالنسبة للمقيمين فيها والمساهمة في تحفيز التنمية الاقتصادية للمدينة.

ويشمل مشروع إعادة تهيئة العقبة عدة عمليات حضرية تم حصرها من قبل المسؤولين والفرق التقنية للهيئة المركزية للمنطقة الاقتصادية للعقبة (ASEZA)، وتتمحور حول إعادة تأهيل وإحياء وسط المدينة. وسوف يساهم هذا التجديد الحضري في تشجيع السكان على خلق نشاطات محلية ومساحات تجارية، وبالتالي تقوية امكانياتها الخاصة بتوليد العائدات وفرص العمل. وتسمح استراتيجية التنمية الحضرية هذه بتعزيز جاذبية العقبة ليس فقط بالنسبة للإطارات المتوسطة والسامية القادمة من مناطق أخرى من البلاد والعالم، ولكن أيضا بالنسبة للسياح الوطنيين والدوليين، وسكان المدينة.

ولتحقيق ذلك، يعتزم مشروع مبادرة تمويل المشاريع الحضرية (UPFI) العمل على ترقية إمكاناته التراثية والسياحية، وكذا الترابط بين مختلف أجزاء المدينة مثل وسط المدينة، وسوقها، وبلدتها القديمة، وميناء الصيد والأحياء السكنية، وقطاع الفنادق ومحطة الرحلات البحرية. إضافة إلى ذلك، سيتم تحسين عرض وإدارة الفضاءات العامة والمساحات الخضراء وخاصة في المناطق السكنية الجديدة.

ولهذا الغرض يسعى المشروع إلى تحسين فعالية ورفاهية وسائل النقل العمومي في جميع أنحاء المدينة، الشيء الذي سيسمح بتقليل استخدام السيارات الشخصية، والحد بالتالي من مشاكل الازدحام والتلوث. وسيتم تعزيز هذه المقاربة من خلال تحسين إدارة النفايات الصلبة، حيث أن المكب الحالي للنفايات قريب من التشبع ولا يستجيب للمعايير البيئية المطلوبة.

وبصفة عامة، فإن ديناميكية مشروع مبادرة تمويل المشاريع الحضرية (UPFI) ـــ العقبة يتمثل في دعم توسع حضري متوازن وتهيئة منظمة، من أجل وضع إطار متماسك يسمح باستيعاب النمو الاقتصادي والسكاني المستقبلي للمدينة.

موقع مشروع تحديث مدينة العقبة <br/>©الجمعية الدولية للتنمية الحضرية(INTA) لصالح الوكالة الفرنسية للتنمية (AFD)

موقع مشروع تحديث مدينة العقبة
©الجمعية الدولية للتنمية الحضرية(INTA) لصالح الوكالة الفرنسية للتنمية (AFD)

مواكبة جدوى المشروع

من أجل التحضير لهذا المشروع الخاص بالتنمية الحضرية، تم إطلاق دراسة الجدوى والمساعدة التقنية في يونيو/ حزيران 2015 من خلال تعبئة خبراء في التنمية الحضرية.

و تمثلت  مهمة هذه المساعدة التقنية، التي اعتمدت على التعاون الوثيق مع الهيئة المركزية للمنطقة الاقتصادية للعقبة (ASEZA)، في تحديد المحور الرئيسي لمشروع إعادة التأهيل الحضري لمدينة العقبة ومختلف مكوناته. و كانت تضع الدراسة شروط جدوى المشروع، مع الأخذ بعين الاعتبار القدرة المالية للهيئة المركزية للمنطقة الاقتصادية للعقبة (ASEZA) والتأثير المحتمل للعمليات الممولة بالنسبة للأرباح المنتظرة .

و سمحت هذه المرحلة الأولى بإجراء دراسة سابقة الجدوى الحضري و تشخيص الأولي عن تركيب مؤسسي و مالي المشروع. قررت الهيئة المركزية للمنطقة الاقتصادية للعقبة(ASEZA)  و الوكالة الفرنسية للتنمية(AFD) ، في نهاية هذه المرحلة الأولى، بإيقاف مؤقتا إعداد مشروع مبادرة تمويل المشاريع الحضرية(UPFI)  في العقبة.

المؤشرات الرئيسية لمشروع مبادرة تمويل المشاريع الحضرية (UPFI)

  • مضاعفة عدد سكان العقبة البالغ ،120 000 ب2,5 في عام 2010، الذين سيستفيدون من المشروع في المستقبل
  • توقع 000 280مستفيد من المشروع في عام 2030
  • يغطي المشروع 375 كيلومتر مربع من المنطقة الاستراتيجية للعقبة